Overblog Suivre ce blog
Administration Créer mon blog
16 mars 2011 3 16 /03 /mars /2011 18:32

 

                                                                       

Après Feltman, Hilary Clinton se rend en Tunisie le 16 mars pour sauver la démocratie qu'elle souhaite de la révolution de la dignité et ses exigences. Il semble que le gouvernement américain craint la perte du contrôle de la région et agissent de façon que la révolution arabe soit avortée à peine éclose.

C'est dans ce cadre qu'elle a effectué sa visite en Egypte avant la tunisie ET déclare avoir eu des interventions avec l'opposition libyenne.

Avant même son arrivée à Tunis, Hilary Clinton est acceuillie par des centaines de manifestants avec des "Dégage" et " Non à la présence américaine en Tunisie", "le peuple arabe est uni". Cet acceuil s'explique par le refus de l'ingérence dans les affaires de la révolution de la dignité et l'hégémonie impérialiste dans la région au profit des sionistes.Durant cette visite, elle ne fera pas de conférence de presse officielle ni au ministère des Affaires étrangères, ni même à l’ambassade américaine comme d’habitude.
La seule rencontre publique que Madame Clinton assurera à Tunis se fera jeudi 17 sur le plateau de télévision de Nessma  dont le propriétaire est Tarak Ben Ammar/Berlusconi (sans commentaire!)

Elle rencontrera Le président par intérim Fouad Mbazaa et son homologue Mouldi Kefi.

 

Voici un article qui commente la prochaine apparition de Hilary sur la chaine TV Nessma ( A lire): Com' par hasard, Clinton sur Nessma jeudi soir ( La vie... en marron, en vert et d'autres couleurs.)

 

dégage usa

SAMIA LAMINE.

 

Repost 0
16 mars 2011 3 16 /03 /mars /2011 17:42

 

 

Des photos satellitaires sont publiées par New-York times peuvent être vues en cliquant sur ce lien:  Vous pouvez constater l'ampleur de la catastrophe provoquée par l'explosion de la centrale nucléaire à Yokoshéma. ( Faites glisser le curseur pour la comparaison des lieux avant et après le désastre.)

Repost 0
14 mars 2011 1 14 /03 /mars /2011 20:54

http://asset.rue89.com/files/imagecache/asset_wizard_vignette/files/0903_Facebook_palestine_vignette.jpg

Les jeunes palestiniens (Gaza, West-Bank, ET ZONE 48) sortent du silence et décident de se révolter contre la situation dans leur payshttp://profile.ak.fbcdn.net/hprofile-ak-snc4/195746_192602334113562_6417150_n.jpg qui plonge dans la division qui cale la priorité à savoir la lutte contre contre l'occpation sioniste. Dans ce cadre, des jeunes dans tous les pays arabes appellent au soutien de leurs frères: au Caire, Tunis, Sousse (Tunisie)... Serait -ce le début d'une 3ème Intifadha qui se greffe au vent révolutionnaire qui souffle en orient??!! 

 

Et ci-joint l'appel lancé sur facebook par les jeunes de Sousse         ( Tunisie) organisent un rassemblement de soutien en parallèle avec les jeunes palestiniens:

 

نحن مجموعة من شباب سوسة تضامنا مع المبادرة الشّبابيّة الفلسطينيّة لإنهاء الإنقسام أزمعنا القيام بوقفة تضامنّية مع الّشعب الفلسطيني الذّي سيخوض تحرّكات تاريخيّة يوم 15 مارس لإنهاء الإنقسام...وندعو أبناء شعبنا في تونس الى تعميم هذه المبادرة والى الحضور بكثافة والتوسّل بالطّرق الإبداعيّة المختلفة للتّعبير عن تضامننا الكامل معهم باعتبار أنّ القضيّة الفلسطينيّة تمثّل جزء لا يتجزّأ من نضالات شعبنا الثّائر في تونس 

 

 

 

 

Les mots d’ordre sont clairs :

-  « Le peuple veut mettre fin à la division. »
-  « Le peuple veut bâtir le régime. »
-  « Abbas ! Hanyeh ! Nous voulons l’union nationale ! »

Les recommandations aussi :

-  « Des drapeaux palestiniens et pas ceux de partis politiques [tel le vert du Hamas, ndlr]. »
-  « Des fleurs et des friandises à offrir aux hommes de sécurité en Cisjordanie et à Gaza pour qu’ils protègent notre mouvement car ils sont des nôtres ! »
-  « Pas d’insultes, ni de jurons ! »

Les revendications concrètes :

-  libération de tous les prisonniers politiques des deux autorités à Gaza et Ramallah ;
-  tenue d’élections législatives partout dans les territoires palestiniens ;
-  unification de toutes les potentialités pour faire face à l’ennemi commun et aboutir au recouvrement de tous les droits palestiniens.

Incident encourageant pour « les jeunes du 15 mars » : un agent de police à Gaza a fait des excuses publiques pour avoir frappé un jeune manifestant la semaine dernière.

Comme à Tunis ou au Caire, les forces de l’ordre palestiniennes pourraient être un atout pour le mouvement contre la division puisque « le peuple le veut », selon la formule désormais consacrée des révolte

 

Repost 0
13 mars 2011 7 13 /03 /mars /2011 18:06


http://t0.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcTzn8O-3ot5CJTIj2QOwIxdmBTVTUKD0FvkTeI4UgdXkqQjk1Hg

 

.

 

 

ADIOS RCD … ADIOS LES PETEURS...

 

 

Le RCD décédé 1

Ne cesse de péter

Dans les coins sombres

Il sème encore l’ombre

 

Ses tentacules... son encre noire

Arme des mouchards...

Sur la toile guettent encore les étoiles

Et sur les pavés rouges mettent encore la cale


 

Ses poignards...  ses couteaux

Blesse les thouwars2 dans leur dos

Dédale de souriceaux sans halo

Jaillissant hors des caveaux

Où les a enterrés le drapeau

Et le sang... encooore chaud

 

Ses allumettes et ses flammes

  Brandies pour brûler les âmes

Mais les cœurs enflammés

Leur boule ont dégonflé

Leur roi ont maté

Et dans les poubelles les ont jetés


 

Adios RCD

Tu as trop chanté

Il est temps maintenant... de danser

Tu as trop pété

Il est temps maintenant... d’éclater


 

Adios RCD...

Adios RCD...

Adios RCD...

 

1) Deux mois après le 14 janvier 2011, date de la chute du dictateur Ben Ali, la révolution tunisienNE continue le combat contre les forces réactionnaires en vue d'affirmer la volonté du peuple grace au manifs, sitt-in, la cyber-révolution etc...

Deux mois, après le peuple obtient gain de cause au tribunal pour la dissolution du parti RCD au pouvoir depuis 50 ans et la restitution de tous ses biens et fonds.

De même, la police politique qui était l'arme de répression du RCD s'est vue, elle aussi, détrônée.

Mais la lutte n'est pas terminée; les tunisiens demeurent vigilants et persévèrent dans la poursuite des débris du RCD qui occupent encore leurs postes dans beaucoup d'institutions où ils ont été nommés avant le 14 janvier en fonction de leur appartenance politique: Les PDG, les délégués, les directeurs de lycées et des écoles etc...

  2) thouwar: transcription latine du mot ثوّار qui signifie "révolutionnaire".


         © 2011 Samia Lamine

 

http://farm3.static.flickr.com/2519/3836747398_10be44a5b7.jpg

                                                                                                                                  degage

Repost 0
13 mars 2011 7 13 /03 /mars /2011 14:20

ارحلوا 

  http://t0.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcRv_6IqSSj8fEF6iqLy7ZerSWGfcGxXcWI_N9NUbInLCNspRjTz                        http://t0.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcTfmyi6iB1hCVTu1HT1Abu8mbxjlTZU_xCdebH2ASA56eQ1Po1gjA

Ils partiront par un effet du jeu de dés

l'un  après l 'autre.Importe peu le prix...

Ce sera le prix de la liberté et de la  libération. 

22-2=20-1x20 =liberté + libération.

 

                                                                           arabes unis

 

L'éveil de la conscience arabe après tant de décennies de dictature durant lesquelles les dictateurs ont servi leurs intérêts parsonnels et l'agenda des gouvernements qui les ont soutenus, deux chefs de file de la tyrannie sont partis.  Le premier a quitté son peuple après le fameux "Je vous ai compris" prononcé après 23 ans! Le second n'a laché que sous la pression populaire. Kaddfi tient encore le coup grace aux bombes qu'ils lancent pour chasser "les souris".....dans tous les quartiers et les ruelles "zenga... zenga". Et voilà que si Abdallah Salah demande au peuple qui l'a élu de partir dans une réaction enfantine et lâche: " C'est vous qui devez partir... Moi, je ne partirai que par le scrutin 2013."

http://t3.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQz71P1UpRfZ3Li3RvExYeQWUPxgOireKEAIiXkhQ1sjF4wygo_

Les bébés irresponsables à la crèche et leurs maitresses....

"Wé... wé... wé... Au secours maitresse! les terroristes

veulent que je dégage!"

 

http://img.over-blog.com/428x600/4/05/48/87/21010801.JPG

 

 

http://t0.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQzvUr8Ut45_OruGtLJX29r7AJV_lsLP4ElXrBI92nhqXSSjJ6PEA

 

http://www.toonpool.com/user/2041/thumbs/ali_abdullah_saleh-yemen_116102.jpg

      Abdallah respecte la démocratie et veut que les urnes tranchent entre lui et le peuple!!!

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

                                     Mais un certain vendredi... par la volonté du peuple... il partira.

SAMIA LAMINE.

Repost 0
10 mars 2011 4 10 /03 /mars /2011 02:54

Libye: Evolution de la situation (2): 9Mars.

 

Je remercie Thalasolidaire qui m'a permis de découvrir ces 3 cartes qui décrivent l'évolution de l'action révolutionnaire contre Ghadafi qui malgré toutes ses armes n'a pas empêché les libyens libres de libérer la plupart des villes et de poursuivre leur marche  vers Sirt, ville natale du colonel et Tripoli, la capitale.

Les forces ghadafiennes , par les bombardements intensifs  de Ras lanouf et Zaouia , essayent de sauvegarder Sirt et Tripoli, dont le destin sera décisif pour l'avenir de la Libye et de la révolution.

 

carte-1-copie-1.jpg

 

carte2.jpg

carte-3.jpg

 

Source : http://www.libyafeb17.com/

 

Go to fullsize image

La libye se trouve entre la Tunisie et l'Egypte et a une trés large côte sur laquelle sont situées les plus grandes villes du pays.

Repost 0
8 mars 2011 2 08 /03 /mars /2011 18:19

handhala

grrr.gif             

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Aujourd’hui,  le 8 Mars, comme chaque année les femmes sont à l’honneur. Cette journée de fête est en fait une journée de combat pour consolider les acquis obtenus à travers l’histoire dans le monde  mais aussi pour continuer la lutte pour plus de justice , d’égalité et de droits et moins d’exploitation là où cela est nécessaire.

 

En cette journée, on ne peut que penser à celles qui subissent encore les sévices perpétrés spécialement aux femmes : la violence conjugale, les abus sexuel, les inégalités des traitements en milieu professionnel, l’emprisonnement, la torture et les viols dans les geôles des pays aux régimes dictatoriaux, des pays occupés ou colonisés comme en Irak, la Palestine…ainsi que toutes sortes de maltraitance et de privation dans certaines sociétés pauvres où les filles sont condamnées à l’analphabétisme, au mariage forcé et parfois aux travaux les plus ardus pour subvenir aux besoins de la famille. Enfin, n’oublions pas celles qui sont exploitées dans le tourisme sexuel ou dans la publicité commerciale et dont le corps se réduit à une poule aux oeufs.

 

Pour toutes ces femmes, la lutte doit se poursuivre et s’attaquer à toutes formes de discrimination et d'exploitation est une obligation. Le combat pour une meilleure condition féminine est le garant d'une société équilibrée.  « La femme est l’avenir de l’homme », combattons pour un meilleur avenir ! Pour un monde où règne la paix ,l'égalité et  la justice pour tous (femmes hommes et enfants).

afemme.jpg                 

aafem.jpg

  SAMIA LAMINE. (8 Mars 2011)

 

*********************************************************************************************

 

8 MARS 2011 dans le monde:

 

Discours, manifs, colloques: la journée des Femmes célébrée à travers le monde.

afemmirak.jpg

Rassemblement de femmes irakiennes pour la journée des femmes, le 8 mars 2011 à Bagdad

 

Les femmes ont été célébrées partout dans le monde mardi, au travers de manifs, discours, colloques ou expositions destinés à mettre en lumière les discriminations dont elles sont victimes ou à souligner leur rôle dans la vie politique et culturelle.

SUITE DE L'ARTICLE dans ce lien: link

 


Repost 0
8 mars 2011 2 08 /03 /mars /2011 17:48

 

هزيمة إسرائيل في مصر
عبد الحليم قنديل
2011-03-06

 
إسرائيل هي الخاسر الأعظم في مصر بعد ثورتها الشعبية العظمى، فقد كان الرئيس المخلوع مبارك ـ بتعبير بنيامين بن أليعازر ـ أعظم كنز استراتيجي لإسرائيل، وقد فقدت إسرائيل كنزها الاستراتيجي .
لا نعني ـ بالطبع ـ أن مصر الجديدة سوف تحارب إسرائيل في المدى الأقرب، بل نعني ـ بالدقة ـ أن مصر من الآن سوف تكف عن الحرب إلى جوار إسرائيل، وسوف تنهي عار المشاركة المصرية في دعم المجهود الحربي الإسرائيلي، وسوف تدخل علاقات السلام 'إياه' إلى نفق أزمة مستحكمة الحلقات .
لا نهون ـ بالطبع ـ من فداحة ما جرى عبر ثلاثين سنة مضت، ومنذ أن بدأ تنفيذ ما يسمى 'معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية'، فقد جرى نزع سلاح سيناء إلى عمق 150 كيلومترا، ثم جاءت المعونة الأمريكية الضامنة، فنزعت سيادة قرار السياسة والاقتصاد في القاهرة، وتكون خطان للحدود المصرية، أحدهما عند خط قناة السويس بسيادة عسكرية كاملة، والآخر عند خط الحدود المصرية مع فلسطين المحتلة، وبسيادة منقوصة ثم منزوعة السلاح، وفي الفراغ الواسع المتدرج بين الخطين، بدت السيادة المصرية اسمية، وبدت سيناء كأنها عادت إلى مصر بطريقة مخاتلة جدا، عادت سيناء لمصر على طريقة الذي أعادوا له قدما وأخذوا عينيه، وبدا كأن الاحتلال العسكري الإسرائيلي لسيناء زال، بينما الاحتلال السياسي الأمريكي للقاهرة بدأ، بدت مصر رهينة لأوامر السياسة الأمريكية في القاهرة، ورهينة لحد السلاح الإسرائيلي بظلاله على سيناء، وبدا الرئيس المصري السابق بإقامته غالب الوقت في شرم الشيخ، أي في المنطقة منزوعة السلاح المصري بالكامل، وكأنه لاجئ لحماية إسرائيل، وهارب من حساب المصريين.
وإلى الآن، وبعد مرور أسابيع على خلع مبارك رجل إسرائيل المفضل، لا يبدو من انقلاب جوهري قد حدث، فلا يزال القيد الموروث في معصم مصر، وربما يظل القيد ضاغطا لمدى مفتوح، وبالتوازي مع ما يجري في القاهرة، فالسلطة الآن للمجلس العسكري، وإلى أن تنتهي فترة الانتقال إلى حكم مدني ديمقراطي، لكن المجلس العسكري ـ رغم ملابسات مقلقة ـ لا يبدو مستعدا لخدمة إسرائيل كما كان مبارك، واستجاب بسرعة لنداءات إعادة فتح معبر رفح لفك حصار الفلسطينيين، وإن كان الفتح لا يزال جزئيا، وليس كاملا ودائما، كما يطالب الوطنيون المصريون، وفي قضية تصدير الغاز المصري لإسرائيل، بدا المجلس العسكري أقل مبالاة بمخاوف إسرائيل، فقد هرب ملياردير تصدير الغاز حسين سالم المقرب من مبارك، وصدر قرار بضبطه وإحضاره وتقديمه للمحاكمة، وأوقف تصدير الغاز لأجل غير مسمى، ثم جرت معركة ذات طابع رمزي لا يخفى، تمثلت في دواعي قرار السماح من عدمه بعبور سفينتين حربيتين إيرانيتين لقناة السويس إلى ميناء طرطوس السوري، وظهرت كثافة الضغوط الأمريكية والإسرائيلية لمنع العبور، لكن المجلس العسكري قرر إعطاء الإذن بالعبور في النهاية، ووضع مبدأ السيادة الوطنية المصرية فوق اعتبارات التجاوب مع رغبات تل أبيب وواشنطن .
نعم، تبدو الخطوات صغيرة من زاوية نظر الوطنية المصرية، وربما تقبل الانتكاس والتعثر، لكن الاتجاه العام لتيار الحوادث في مصر له دلالة لا تخفى، وبالنسبة لإسرائيل بالذات، فإن الخسارة تبدو مؤكدة، والسبب ظاهر، فمع انفتاح الحياة السياسية المصرية، وفسح المجال لحرية تكوين الأحزاب والنقابات والجمعيات، واسترداد حريات التظاهر والاعتصام والإضراب السلمي، والاتجاه لانتخابات حرة بعد نهاية الفترة الانتقالية، فسوف يزيد الالتفات إلى تشوهات العلاقة مع إسرائيل، وسوف تدخل القيود المترتبة على ما يسمى معاهدة السلام إلى ساحة الجدل السياسي والانتخابي الساخن، وبصرف النظر عن وجود اتجاهات ليبرالية 'مارينزية' الهوى، لا تريد فتح ملف العلاقة مع إسرائيل، وتريد أن تتخفى بعداوتها الظاهرة لعروبة مصر، رغم وجود هذه الاتجاهات، وأغلبها مجرد ثمرة مرة للاختراق والتمويل الأجنبي والأمريكي بالذات، ومسنودة بمليارديرات المعونة الأمريكية، رغم وجود هذه الاتجاهات والاختراقات، فإن تأثيرها الإجمالي العام يبدو محدودا، ولا يقارن ـ في الوزن والتأثير ـ بالتيارات الإسلامية والناصرية والقومية واليسارية والليبرالية الوطنية، فثمة إجماع وطني ـ شبه كامل ـ على رفض الآثار المترتبة على كامب ديفيد، وبين المرشحين المحتملين للرئاسة، لا يوجد سوى شخص واحد ـ هو محمد البرادعي ـ تحوطه علامات استفهام بالخصوص، فقد تجنب على الدوام أي سؤال عن مصير ما يسمى معاهدة السلام، وعن علاقات التبعية لأمريكا، ويكتفي بهمهمات وطنية عامة، أو بالحديث عن سلم أولويات ديمقراطي، وصحيح أن قضية الديمقراطية ملحة وعاجلة، لكن الكسب الديمقراطي ـ بذاته ـ يفسح المجال لقضية مصر الوطنية، فمصر بلد عربي وحيد المثال، هي البلد العربي الوحيد الذي تكون قضيته الذاتية هي قضية القومية العربية بامتياز، ولو لم تكن القومية العربية موجودة فرضا، لخلقتها الوطنية المصرية خلقا، وفلسطين ـ في الضمير العام ـ هي قضية وطنية مصرية، ووجود إسرائيل في ذاته أعظم خطر على الوجود المصري في ذاته، وكلما أعادت مصر اكتشاف نفسها، نطقت بالعربية الأفصح، وبالذات مع حوادث التاريخ وقوارعه الكبرى، وقد كانت الثورة الشعبية المصرية المتصلة فصولها هي حادث التاريخ المدوي، بعد ثلاثين سنة من الانحطاط التاريخي، والاغتراب عن مشهد العالم، وعن سباق العصر، وزحام أممه .
والمحصلة تبدو على النحو التالي، فقد افتتحت ثورة مصر عصرا جديدا، أخذت قبسا من الشرارة التونسية، لكن النيران حين سرت في مصر، فقد تحولت إلى زلزال استراتيجي، وتوالت ثورات عربية على 'الموديل' المصري، بشعاره العبقري العفوي 'الشعب يريد إسقاط النظام'، جرى الزلزال في مصر، وتوالت توابعه وأصداؤه مشرقا ومغربا، من اليمن إلى ليبيا، ومن العراق إلى الجزائر، ومن الأردن إلى سلطنة عمان، ومن البحرين إلى المغرب، بدت الثورات ديمقراطية في شعاراتها المباشرة، لكنها ـ تحت السطح المباشر ـ ثورات لاستعادة الكرامة للأوطان، وعلى حساب تفكيك الأوثان، وصحيح أن المخاطر واردة، ومساعي الالتفاف جارية، والمحاولات الأمريكية متصلة للاحتواء بعد المفاجأة الصاعقة، وفي مصر تبذل الإدارة الأمريكية جهودا مضاعفة للاحتواء، وتحاول التخفي بوجهها القبيح، وتمزج إغراءات المعونات مع ادعاءات التعاطف، لكن المجرى الرئيسي لحركة التاريخ يتفهم الحقائق بتلقائية مدهشة، ويدرك أن 'ثورة الكرامة' تتناقض في الجوهر مع الاحتلال الأمريكي للقرار السياسي المصري، وقد تحاول أمريكا أن تخفف من حساب الخسائر، لكنها ـ على الأغلب ـ لن تبلغ المراد بالضبط، فالشعور الشعبي المصري جارف في قضية العداء لإسرائيل، واندماج أمريكا الاستراتيجي مع إسرائيل يرشحها إلى مزيد من الخسارة، وصحيح أن المجلس العسكري أعلن احترامه للاتفاقيات والمعاهدات الدولية، وقصد إرسال إشارة اطمئنان بصدد مصير ما يسمى 'معاهدة السلام' وهو ما يفعله في العادة أي نظام يعقب ثورة، لكن المجلس العسكري مجرد وكيل مؤقت، ونائب مؤقت عن الأصيل الذي هو ثورة الشعب المصري، وحين تنفك مصر من قيودها، وهي تنزعها الآن، فسوف يكون مصير معاهدة السلام على المحك، وبواحد من طريقتين في ما نرجح، إما أن تطرح القيود المترتبة على المعاهدة لاستفتاء شعبي عام، كما يطالب الناصريون والإسلاميون، وإما أن يجري القفز على المعاهدة نفسها، وبناء نسق جديد من التفاعلات في السياسة المصرية، يسقط أولوية إسرائيل في الحساب، ويعيد فلسطين إلى الصدارة كقضية مركزية للأمة، وقضية مركزية للوجود المصري في ذاته .
يبقى أننا لا نغفل خطورة اختراقات أمريكية وإسرائيلية واسعة في مصر عبر ثلاثين سنة، ربما الجديد أن اكتساح الاختراق وارد جدا، وبقوة دفع ثورة شعبية عظمى، تعيد النجوم لمدارتها، وتعيد مصر للمصريين، وتستعيد مصرية مصر التي هي ذاتها عروبة مصر.
كاتب مصري

source de l'article : ALQuds Alarabi

Repost 0
6 mars 2011 7 06 /03 /mars /2011 13:38

tunisia mwp   

 

La fureur de vivre.

 

 

la Kasba** tonne aujourd’hui

Sous la fureur des nuages rouges- patrie

La Kasba décharge les éclairs

Et lance sa foudre entre ciel et terre

 

Enflammée sous l’orage

Des «  Dégage » :

Les  débris aux mille replis

Sourds à la volonté de la vie

Des « Dégage » :

Les corbeaux flatteurs débiles

Et les vieillots ringards délébiles

 

Aujourd’hui,  la Kasbah  fait vibrer  sa lyre

Hymne du peuple et des martyrs

Du Tahrir  au Taghyir1

Sous la pluie de nos rêves

Sous les rayons de l’éclaircie

 

La kasbah aujourd’hui  lance le défi

Elle veut la vie… elle crée la vie

Malgré le mal et  malgré les ennemis 

Elle crée la gloire… Elle crée l’Histoire

De Gibraltar au Jabal Al Jabar2

 

 

© 2011 Samia Lamine

 

 


1- Places de la révolution en Egypte et au caire.

2 Le Mont Aljabarar se trouve au Yemen.             

**   La place du gouvernement à la Kasba  se trouve à Tunis  auprès du siège du premier ministère. Pendant la révolution , elle a été occupée  par les sitinneurs  (Kasba 1,2 et 3) venus de tout le pays. La Kasba 1 ( 23 au 28 janvier)  impose le départ des politiciens du RCD (Parti unique Ben Aliste) et la Kasba 2  conduit, le 25 février , à la démission du premier ministre du premier  gouvernement postrévolutionnaire. Quant à la Kasba 3, elle a eu lieu le 1ER avril pour réclamer la dissolution de la police politique et pour protester contre la création de nouveau partis par les anciens du parti RCD.

 

 

NOTE:

La journée de la colère à la Kasba: 25 FEVRIER 2011


 

love-129781368978

Repost 0
6 mars 2011 7 06 /03 /mars /2011 01:48

                                                                                                                                             arabes unisATHWRA

 

game-over   

الثورة الخلاقة لا الفوضى الخلاقة

  بقلم د.حاكم المطيري
 


جاءتني أسئلة من عدد من القراء تسأل عن هل ما يجري في العالم العربي من ثورة هو الفوضى الخلاقة التي تريدها أمريكا للمنطقة؟ وهل أمريكا لها يد فيما جرى ويجري من ثورات اليوم؟

وأقول بأن الفوضى الخلاقة نظرية سياسية تقوم على أساس الاستفادة من الاضطراب وعدم الاستقرار في المناطق الحيوية بما يحقق مصالح الولايات المتحدة الأمريكية في السيطرة على العالم، وقد جاء المحافظون المسيحيون الجدد، بقيادة جورج بوش الابن، فأرادوا تطبيق هذه النظرية في العالم الإسلامي والعربي، إذ كانت الإدارات قبله تميل للمحافظة على الاستقرار الدولي بما يخدم مصالح أمريكا وحلف النيتو، فتبنى المحافظون الجدد هذه السياسة الجديدة، ولإيمانهم الديني بالنبوءات وأن العالم سيشهد اضطرابات وحروبا تمهد لنزول المسيح، فقد دفعوا باتجاه إحداث الفوضى والاضطراب وعدم الاستقرار، للاستفادة منه في إحكام قبضة الولايات المتحدة وسيطرتها وحلفائها على العالم!

وعندما قال بوش الابن بأن حربه على الإرهاب ستكون (حربا صليبية) كان ذلك عن إيمان بما يقول، وقد قال حينها بيرجنسكي مستشار الأمن القومي الأمريكي الأسبق بأنه يخجل من سيطرة العقلية الدينية الغيبية على سياسات الحكومة الأمريكية!

وقد زارنا السفير الألماني في الكويت سنة 2004م - في لقاء منشور في الصحافة الكويتية - وسألته عن هل كان الرئيس بوش يريدها (حربا صليبية) حقا؟ وكنت لا أحتاج إلى جوابه!

فأجاب بأن الرئيس الألماني وهو عالم ومتخصص في اللاهوت صرح بأن بوش الابن أسير رؤى دينية بروتستانتية وسيورط أوربا - الكاثوليكية - في حروب صليبية جديدة!

وقد كان المشروع الأمريكي للمنطقة يقتضي ضرب استقرارها وإعادة ترتيبها من جديد، وذلك بضرب مشروع سايكس بيكو والجامعة العربية - التي أوجدتها بريطانيا آنذاك لخدمة مصالحها - ورسم حدود المنطقة من جديد، بتفتيتها وتجزئتها أكثر وأكثر، بما يحقق مصالح أمريكا، وإذكاء نار الصراع والخلافات الطائفية والعرقية والقبلية والمناطقية في العالم العربي، لتهيئة وتبرير التجزئة، وبناء شرق أوسط جديد، يخدم أمن إسرائيل من جهة، ويحافظ على سيطرة الولايات المتحدة عليها لقرن قادم من جهة أخرى، وقد نشر روجيه جارودي في مقدمة كتابه (الأساطير الإسرائيلية) خطة الحرب المنشورة سنة 1982 التي تقتضي تقسيم العراق إلى ثلاث دويلات سنية وشيعية وكردية، وتقسيم السودان، وتقسيم مصر..الخ، وهو ما لم يجرؤ على تنفيذه إلا المحافظون الجدد في العراق حربا، وفي السودان سلما!

لقد كانت أمريكا تحرص غاية الحرص على أمن الخليج العربي واستقراره لحماية مصالحها، وكانت تخشى عليه من أي اضطراب، غير أنها وجدت بأن الفوضى التي حدثت بغزو صدام للكويت سنة 1990م حققت لها ما لم يكن في حسبانها، وفتحت لها آفاقا أوسع ليس لتعزيز سيطرتها على الخليج بشكل كامل وبانتشار قواعدها العسكرية في كل بلد، بل بفتح الطريق للسيطرة على العراق نفسه والذي تحقق سنة 2003م، فتعزز إيمان الولايات المتحدة بصحة نظرية الفوضى الخلاقة وأن الاضطراب قد يكون أنفع وأجدى لها من الاستقرار!

وقد كانت حرب احتلال أفغانستان 2001م ثم حرب احتلال العراق سنة 2003م في سياق تطبيق نظرية الفوضى الخلاقة، إلا أن ما حدث هو أن الولايات المتحدة وحلفاءها وبعد تعرضهم للهزيمة العسكرية في أفغانستان ثم العراق، وجدوا أنفسهم بأنهم أصبحوا هم في دائرة الفوضى الخلاقة نفسها!

وقد برر ريتشارد بيل المستشار السياسي للسفير الأمريكي في الكويت سنة 2003م في زيارته الثانية لنا، بعد احتلالهم للعراق، وبعد أن واجهوا مقاومة من الشعب العراقي،وثبت لهم بأن الوضع في العراق ليس كما صوره لهم عملاؤهم العراقيون، فقالمعبرا عن سياسة الولايات المتحدة في المنطقة وكيفية إدارتها للأزمات، وكيف سيسعون لتحقيق ما يريدون من تغيير واقع المنطقة سياسيا، وضرب على ذلك مثلا فقال:

أرأيتم هذه الطاولة وكانت أمامه وعليها كأس ماء وفنجان قهوة، إذا لم أستطع قلبها ما الذي يمكن لي أن أفعل؟

ثم أجاب على الفور سأعيد ترتيب ما عليها من جديد!

لقد أرادت الولايات المتحدة إعادة ترتيب أوضاع الدول العربية للسيطرة عليها أكثر فأكثر، من خلال التدخل المباشر وغير المباشر، وقد آثرت - حين رأت عجزها عن القيام بحرب جديدة بعد هزيمتها في أفغانستان والعراق،ورأت عجز التيار الليبرالي العربي وعدم شعبيته وعدم قدرته على الوصول للسلطة عن طريق الانتخابات ومن خلال الديمقراطية - أن تحافظ على حلفائها التقليديين مع إشراك الإسلاميين التقليديين في السلطة لكسب شعبيتهم، خاصة بعد أن جربتهم في أفغانستان والعراق والسودان ومصر واليمن والأردن والجزائر والكويت وغيرها من الدول، فوجدت أنهم حلفاء يمكن التفاهم معهم، وأنهم يمكن أن يحققوا حين يتم إشراكهم في السلطة استقرارا للأنظمة العربية التي يهم أمريكا وإسرائيل عدم اضطرابها، وقد قطعت الولايات المتحدة مع السودان شوطا بعيدا في مكافحة الإرهاب، وتنفيذ سياساتها دون حاجة لتغيير النظام الأصولي، ولهذا حرصت على المحافظة عليه، مع ممارسة الضغوط حين يستعصي، وتركت دعم المعارضة السودانية ذات التوجهات الليبرالية، ووجدت أن هذه الطريقة هي الأفضل لها ولمشروعها في المنطقة، ولهذا حرصت إدارة أوباما على المحافظة على الوضع القائم في مصر والجزائر وليبيا وتونس وباقي الدول العربية، وتخلت عن فزاعة الديمقراطية التي ترفعها بين الفينة والأخرى في وجه حلفائها لابتزازهم، مع الضغط لتحقيق بعض الإصلاحات في الدول الحليفة لها بما يمنع من تفجر الوضع فيها، من خلال التنفيس للمعارضة وفتح المجال للمشاركة مع السيطرة على العملية السياسية كلها!

لقد كانت الولايات المتحدة قد اقتنعت بفكرة التوريث في الدول العربية الجمهورية، ما دام ذلك سيحافظ على الاستقرار ويحقق لها مصالحها، خاصة بعد أن وجدت بأن الإسلاميين التقليديين لا يمانعون من ذلك لا في مصر ولا في اليمن ولا في ليبيا!

فكانت تريد لمصر نظاما يرث نظام حسني مبارك وبنفس سياساته، مع تحقيق بعض الإصلاحات الجزئية، التي تمنع من انهياره!

وقد قطعت الولايات المتحدة شوطا في مشروعها ذلك حتى جاءت حرب غزة، فقد أثارت المظاهرات المليونية التي خرجت في العالم العربي إبان حصار غزة قلق الدوائر الغربية من خطورة تفجر الشارع العربي فجأة، وتم عقد اجتماع تابع لحلف النيتو في البحرين، بمشاركة الحكومات الخليجية التي أصبحت جزءا من الحلف، وكان مما طرح فيه موضوع كيف يتم حفظ الأمن الداخلي للدول العربية بالجيوش العربية نفسها!

وكيف يتم تغيير استراتيجياتها لتقوم الجيوش العربية لا بحماية دولها وشعوبها وأوطانها بل بحماية الأنظمة الحاكمة وضبط الأمن الداخلي ومواجهة المظاهرات!

وقد كانت الولايات المتحدة تضغط على قيادات المؤسسة العسكرية المصرية للموافقة على تغيير إستراتيجية الجيش المصري، وذلك قبيل الثورة بأسابيع!

فجاءت (الثورة العربية الخلاقة) لتنسف المشروع الأمريكي للمنطقة من أساسه، ولتعيد ترتيب الأوراق من جديد، لا كما يريد الغرب الاستعماري، وإنما وفق ما تتطلع له الأمة وشعوبها، فكانت الثورة العربية التي لم يتوقعها أحد، ولم تخطر ببال أحد، حدثا تاريخيا مفاجأ بكل المقاييس، فقد أربك سياسة أمريكا، وأذهل أوربا، حدوث مثل هذه الثورة دون سابق إنذار ورصد، ولهذا حاولت - ولا تزال تحاول - بكل ما تستطيع وأد الثورة التونسية من خلال التدخل الفرنسي، والثورة المصرية من خلال تدخل بريطاني وأمريكي وكان آخرها زيارة رئيس الوزراء البريطاني لمصر مؤخرا، فباءتحتى الآن كل محاولاتهم بالفشل، وسقط حلفاؤهم!

فلما جاءت الثورة الليبية وكان القذافي قد أمن لهم مصالحهم النفطية، ونفذ لهم شروطهم، رأت الولايات المتحدة ضرورة كبح جماح هذه الثورة العربية، والاكتفاء بما جرى في تونس ومصر، إذ نجاحها في ليبيا سيفتح الباب على مصراعيه لتعم الثورة العالم العربي كله، وكان وأد الثورة فيها يعني إمكانية إجهاض أي ثورة قادمة،فغضوا الطرف عن المجازر الوحشية التي قامت بها كتائب القذافي مدة أسبوع كامل، حتى ضجت المنظمات الدولية من تلك الجرائم، وبعد أن نجح الثوار في السيطرة على الوضع، خرجت أمريكا من صمتها مذهولة لتتحدث عن العقوبات على النظام، وقد بدا الحزن على وجه أوباما أشد ما يكون وضوحا، وتحدث كأنه في مأتم عن ضرورة رحيل القذافي، بعد أن رأى بأن الثورة أصبحت واقعا!

إن (الثورة العربية الخلاقة) هي مشروع الأمة المرحلي - وليس النهائي - النقيض لمشروع (الفوضى الخلاقة) الأمريكي، وقد كانت الثورة ردة فعل عنيفة لتراكمات الهزيمة التي تعرضت لها الأمة منذ كامب ديفيد وأوسلو إلى سقوط أفغانستان وبغداد وحصار غزة،وبتواطئ الأنظمة، الذي كشف المشهد المأساوي للعالم العربي بكل أبعاده، حيث وجد العرب أن عدوهم ليس أمريكا وإسرائيل فقط، بل الأنظمة العربية التي تملأ السجون بهم لتمنع حتى مظاهراتهم واحتجاجاتهم ضد ممارسات إسرائيل الإجرامية! وحين تمارس قوات الأمن في بلدانهم ضدهم أبشع صور القمع حين يعبرون عن تضامنهم مع الشعب الفلسطيني أو الشعب العراقي!

وحين يتم محاصرة المقاومة العراقية في كل مكان إرضاء للاحتلال الأمريكي، حتى لا يجد العرب بلدا يستضيف مؤتمرهم حول العراق وجرائم الاحتلال إلا في تركيا!

فكان القرار العربي الشعبي السري الصامت لنبدأ بإسقاط العدو الأول لنا، وهو هذه الأنظمة العميلة{هم العدو فاحذرهم قاتلهم الله}، قبل مواجهة إسرائيل وأمريكا!

لقد كان الشارع العربي من المحيط إلى الخليجمنذ احتلال بغداد، يغلي غليان القدر، ويموج موج البحر، وكانت الأرض تئن أنينا لا يسمعه إلا أهلها، وكان همس العرب في كل مكان تتوجه إليه هو(يا لثارات العراق)، وقد التقيت في عشرات اللقاءات والمؤتمرات الخاصة والعامة، ومع كل ألوان الطيف السياسي الإسلامي والقومي والوطني، فكان الجميع يتحدث عن وجوب التغيير وضرورته في العالم العربي كله، فقد كان سقوط بغداد تحت الاحتلال الأمريكي جرس الإنذار الذي تم قرعه في كل عاصمة ومدينة وقرية وبيت عربي، بأن الأوان قد حان للتغيير!

لقد زرت أكثر البلدان العربية فزرت أهل السوادن في مدنهموقراهم، من الخرطوم إلى كسلا..

وزرت أهل اليمن في جبال صعدة، وصنعاء، والضالع، وعدن، وتعز، وإب..

وزرت المغرب وسوريا والأردن ولبنان وكل مناطق جزيرة العرب والخليج العربي..

فلم أدخل بلدا ولا مدينة ولا قرية ولم ألتق أحدا إلا وكان الحديث ما هو العمل؟! وكيف نغير الواقع؟ وكيف نحرر العراق وفلسطين؟!

لقد كانت تلك النخب في المؤتمرات واللقاءات تمثل توجه الشارع العربي، فكان نحو أربعمائة مليون عربي يمتلئون غيضا وحقدا وهم يرون كيف تحاربهم حكوماتهم، وكيف تخونهم مع أعدائهم، حتى إذا وقعت حرب غزة واشترك العرب في حصارها بكل فجور، ورفض حسني مبارك فتح المعابر لضحايا الحرب، كان قرار الشعب المصري حينها أن النظام سقط، وبقي تنفيذ حكم الإعدام فيه!

لقد تحدثت في كثير مما كتبت عن الثورة ووجوبها وتوقعت حدوثها، لأنني كنت أسمع همسا لا يسمعه الملأ في أبراجهم العاجية، ولا تسمعه الاستخبارات الغربية، ولا تستطيع فهمه لو سمعته، فقد كانت الأرض العربية تئن من الطغيان والفساد والاستبداد والاحتلال، وتحن إلى الطهر والعدل والحرية والاستقلال، وكان العرب يضطرمون غيظا مما يجري حولهم، وكانوا يترقبون ساعة الصفر، دون أن يعرفوا عنها شيئا، فالجميع ينتظر، ولا يعلم من سيطلق شرارة الثورة، وفي أي بلد، ومن سيقودها، إلا أن الجميع كانوا ينتظرونها، وكانوا على أهبة الاستعداد لها!

لقد كان القرار العربي الشعبي قد اتخذ دون اجتماع، ودون نطق، ودون خطة عمل، فقد كان العقل العربي الجمعي قد اتخذ قراره في نفسه، وكتمه في صدره، ولم يبد سره، ولم يكشف خططه، وتركها لساعة الصفر، فكانت الثورة الخلاقة!

لقد شارك في القرار حتى العجائز في صعيد مصر، والشيوخ في جبال صعدة، والحرائر في صحراء جزيرة العرب، والشباب في قرى المغرب والشام!

لقد خرج الشباب الثائرون لا لأنهم تأثروا بالفيس بوك والتويتر، ولا أظن أن قرية محمد البوعزيزي في سيدي بو زيد التي فجرت الثورة، كانت متأثرة بثورة الانترنت - وإن كانت أهم أسباب نجاح الثورة بعد انطلاقتها –وإنما كان الشباب في العالم العربي من الخليج إلى المحيط يرضعون من ثدي أمهاتهم لبنا مرا، ويسمعون في بيوتهم ومن آبائهم وأهليهم زفراتهم وآهاتهم وحسراتهم وتحطم أحلامهم، ويخرجون إلى واقعهم فإذا هم يشاهدون الذل والقهر، والبطالة والفقر، فأدركوا ضرورة التغيير والتحرير الذي كان حلم آبائهم!

لقد أصدرت ملايين البيوت العربية في دواوينها ومجالسها وصالوناتها وغرفها المغلقة من الخليج العربي إلى المحيط حكم الإعدام على حكوماتها، وسمع الشباب من آبائهم وأهليهم وذويهم هذا الحكم على الواقع العربي وعلى الأنظمة الإجرامية، وبقي تنفيذ الحكم، فأضمره الشباب في قلوبهم، فلا تسمع إلا حرارة زفراتهم، وغيظهم المكنون في صدورهم وصدور آبائهم قبلهم، فقد تلقوا الأمر من أمتهم، حتى إذا حانت ساعة الصفر، ودق البوعزيزي ناقوسها وأضرم نارها، فإذا الملايين من الشباب يهرعون إلى الساحات والميادين لينفذوا حكم الإعدام في الأنظمة الخائنة، فكانت (الثورة العربية الخلاقة)، وما زالت الثورة في بدايتها، وما زالت المهمة لم تستكمل!

Repost 0

Présentation

  • : Le blog de SAMIA LAMINE
  • Le blog de SAMIA LAMINE
  • : Mon blog est un miroir... Le reflet de toi, lui, moi… Vous y trouverez mes articles en réaction aux événements de l’actualité… Ma poésie… Des poèmes et chansons traduits de l’arabe… Mes chansons et poèmes célèbres préférés… De l’humour pour rire… mais aussi pour réfléchir... (TOUTE utilisation des articles ou vidéos Youtube de SAMIA LAMINE à des fins commerciales est strictement interdite. ME CONTACTER pour toute AUTORISATION.)
  • Contact

Visiteurs du blog depuis sa création:

 169 500 (Dernière mise à jour:14/ 03/ 2017.)

Recherche


compteur gratuit

Mon recueil : Dabka jusqu'à l'aube. (Poésie)