Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
23 septembre 2011 5 23 /09 /septembre /2011 18:07

http://ts3.mm.bing.net/images/thumbnail.aspx?q=1237308933654&id=0227c3874baf9e492ecefe60d1b4e0df http://ts3.mm.bing.net/images/thumbnail.aspx?q=1237308933654&id=0227c3874baf9e492ecefe60d1b4e0df

خطاب الدكتاتور- 1986

 

 

                                                                                

 

 

خطـاب الجلوس 1

سأختار شعبي

سأختار أفراد شعبى ،

سأختاركم واحدا واحدا من سلالة

أمى ومن مذهبى،

سأختاركم كى تكونوا جديرين بى

إذن أوقفوا الآن تصفيقم كى تكونوا

جديرين بى وبحبى ،

سأختار شعبى سياجا لمملكتي ورصيفُا

لدربي

قفوا أيها الناس ، يا أيها المنتقون

كما تنتقى اللؤلؤة .

لكل فتى امرأة

وللزوج طفلان ، في البدء يأتى الصبى

وتأتى الصبية من بعد . لا ثالث 0

وليعم الغرام على سنتي

فأحبوا النساء ، ولا تضربوهن إن مسهن الحرام

سلام عليكم .. سلامُ ، .. سـلام ..

سأختار من يستحق المرور أمام

مدائح فكرى

ومن يستحق المرور أمام حدائق قصري . .

قفوا أيها الناس حولى خاتم .

لنصلح سيرة حواء .. نصلح أحفـاد آدم .

سأختار شعبا محبا وصلبًا وعذبا ..

سأختار أصلحكم للبقاء . .

وأنجحكم فى الدعاء لطول جلوسي فتيًا

لما فات من دول مزقتها الزوابع !

لقد ضقت ذرعًا بأمية الناس .

يا شعب .. شا شعبى " الحر فاحرس هوائي

من الفقراء...

وسرب الذباب وغيم الغبار.

ونظف دروب المدائن من كل حاف

وعار وجائع .

فتبا لهذا الفساد وتبا لبؤس العباد الثكالى

سأختار شعبًا من الأذكياء ،.. الودودين

والناجحين ..

وتبًا لوحل الشوارع ..

سأختاركم وفق دستور قلبي :

فمن كان منكم بلا علة .. فهو حارس كلبى،

ومن كان منكم طبيبا ..أعينه

سائسا لحصاني الجديد.

ومن كان منكم أديبا .. أعينه حاملا لاتجاه

النشيد و من كان منكم حكيمًا ..أعينه مستشارا

لصك النقود .

ومن كان منكم وسيمًا ..أعينه حاجبا

للفضائح

ومن كان منكم قويًا ..أعينه نائبا للمدائح

ومن كان منكم بلا ذهب أو مواهب

ـ فلينصرف

ومن كان منكم بلا ضجرٍ ولآلىء

فلينصرف

فلا وقت عندى للقمح والكدح

ولأعترف

أمامك يا أيها الشعب .. يا شعبى

المنتقى بيدى

بأنى أنا الحاكم العادل

كرهت جميع الطغـاة ..

لأن الطغـاة يسوسون شعبا من الجهلة

ومن أجل أن ينهض العدل فوق الذكاء

المعاصر

لابد من برلمان جديد ومن أسئلة

من الشعب يا شعب ..هل كل كائن يسمى

مواطن ؟

ترى هل يليق بمن هو مثلى قيادة لص

وأعمى وجاهل ؟.

وهل تقبلون لسيدكم أن يساوى ما بينكم

أيها النبلاء

وبين الرعاع ..اليتامى.. الأرامل ؟!.

وهل يتساوى هنا الفيلسوف مع المتسول ؟

هل يذهبان إلى الاقتراع معا ،.

كى يقود العوام سياسة هذا الوطن ؟

وهل أغلبيتكم أيها الشعب ،هم عدد لا لزوم

له

إن أردتم نظاما جديدا لمنع المفتن !!

إذن

سأختار أفراد شعبي، سأختاركم واحدا

واحدا .

كى تكونوا جديرين بى.. وأكون جديرًا بكم ..

سأمنحكم حق أن تخدمونى

وأن ترفعوا صورى فوق جدرانكم

وأن تشكروني لأنى رضيت بكم أمة لى..

سمأمنحكم حق أن تتملوا ملامح وجهي في

كل عام جديد ..

سأمنحكم كل حق تريدون حق البكاء على

موت قط شريد

وحق الكلام عن السيرة النبوية فى كل عيد..

وحق الذهاب إلى البحر فى كل يوم

تريدون ..

لكم أن تناموا كما تشتهون ..

على أى جنب تريدون .. ناموا ،

لكم حق أن تحلموا برضاى وعطفى .. فلا

تفزعوا من أحد

سأمنحكم حقكم فى الهواء.. وحقكم فى

الضياء

وحقكم فى الـغناء ..

سأبنى لكم جنة فوق أرضى

كلوا ما تشاؤون من طيباتى

ولا تسمعوا ما يقول ملوك الطوائف عنى،

وانى أحذركم من عذاب الحسد!

ولا تدخلوا فى السياسـة .إلا إذا صدر الأمر

عني . .

لأن السياسة سجني..

هنا الحكم شورى ..هنا الحكم شورى

أنا حاكم منتخب ،

وأنتم جماهير منتخبة

ومن واجب الشعب أن يلحس العتبة

وأن يتحرى الحقيقة ممن دعاه إليه . .

اصطفاه .حماه من الأغلبية .والأغلبية

متعبة متعبة .

ومن واجب الشعب أن يتبرأ من كل فرد

نهب

وغازل زوجة صاحبه أو زنا ، أو غضب ،

ومن واجب الشعب أن يرفع الأمر

للحاكم المنتخب ،

ومن واجبى أن أوافق من واجبى

أن أعارض

فالأمر أمرى والعدل عدلي و الحق ملك يدى،

فإما إقالته من رضاى

واما إحالته للسراى

فحق الغضب

وحق الرضا ، لى أنا الحاكم المنتخب !

وحق الهوى والطرب

لكم كلكم .فأنتم جماهير منتخبة !

أنا .الحاكم الحر والعادل .

وأنتم جماهيرى الحرة العادلة ..

سننشئ منذ انتخابى دولتنا الفاضلة

ولا سجن بعد انتخابى ولاشعر عن تعب

القافلة

سألغي نظام العقوبات من دولتي

من أراد التأفف خارج شعبى فليتأفف

من شاء أن يتمرد خارج شعبى فليتمرد ..

سنأذن للغاضبين بأن يستقيلوا من الشعب

..فالشعب حر..

ومن ليس منى ومن دولتى فهو حر..

سأختار أفراد شعبى

سأختاركو واحدا واحدا مرة كل خمس

سنين .. .

وأنتم تزكوننى مرة كل عشرين

عامًا إذا لزم الأمر

أو مرة للابد

وان لم تريدوا بقائى ، لاسمح الله

إن شئتم أن يزول البلد

أعدت إلى الشعب ماهب أو دب من سابق

الشعب

كى أملك الأكثرية .والأكثرية فوضى..

أترضى أخى الشعب !

ترضى بهذا المصير الحقير أترضى؟.

معاذك !!

فد اخترت شعبى واختارنى الآن شعبى..

فسيروا إلى خدمتى آمنين ..

أذنت لكم أن تخروا على قدمى ساجدين ..

فطوبى لكم .. ثم طوبى لنا أجمعين .

 


 

  ’خطاب الجلوس"- خطاب الضجر‘- ’خطاب السلام‘-’خطاب الأمير‘-’خطاب النساء‘- ’خطاب الخطا '

    لللاطلاع على كامل النص انقر 

Partager cet article

Repost 0

commentaires

Fathia Nasr 24/09/2011 16:43







Samia Lamine 30/09/2011 03:00







Fathia Nasr 24/09/2011 16:39



Dénoncer la dictature avec de tels discours, c'est le cri qui vient du fond du poète conscient de ce qui se passe autour de lui, bon samedi, bisous.



Samia Lamine 30/09/2011 03:02



Montrer du doigt les laideurs, dénoncer, crier ... Tel est le role de l'artiste.


mERCI fATHIA POUR TON PASSAGE.



Présentation

  • : Le blog de SAMIA LAMINE
  • Le blog de SAMIA LAMINE
  • : Mon blog est un miroir... Le reflet de toi, lui, moi… Vous y trouverez mes articles en réaction aux événements de l’actualité… Ma poésie… Des poèmes et chansons traduits de l’arabe… Mes chansons et poèmes célèbres préférés… De l’humour pour rire… mais aussi pour réfléchir... (TOUTE utilisation des articles ou vidéos Youtube de SAMIA LAMINE à des fins commerciales est strictement interdite. ME CONTACTER pour toute AUTORISATION.)
  • Contact

Visiteurs du blog depuis sa création:

 169 500 (Dernière mise à jour:14/ 03/ 2017.)

Recherche


compteur gratuit

Mon recueil : Dabka jusqu'à l'aube. (Poésie)